نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الخامس-قصص الأطفال

نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الخامس-قصص الأطفال

الفصل الثانى

العصفور الناطق(ج2)

نوادر جحا

جحا-يروى-قصة-الغراب-الطائر-5
جحا-يروى-قصة-الغراب-الطائر-5

“الشائعه الثانية”جحا يبحث ويتحرى عن الحقيقة وراء الاشاعات التى انتشرت مؤخرا.

(4) بين ” الصامت ” وزوجته

أتدرون ماذا صنع ” الصامت ” بعد خروج صاحبه ؟

لم يستطع أن يذهب إلى فراشه ، لينعم بالنوم .

جلس يستعيد ما قاله ” الضاحك ” حرفا حرفا .

اشتد به العجب . ساوره القلق مما سمع .

ضاق صدره أيما ضيق بسر صاحبه ” الضاحك “

طار النوم من عينيه ، وطال به الأرق والقلق .

ظل يتقلب على فراشه ، لا يقر له قرار .

لمحت زوجة ” الصامت ” دلائل الحيرة والهم على وجهه .

دفعها الفضول إلى تعرف سره الذى أقلقه وأرقه .

أقبلت عليه متوددة ، تسأله أن يفضى إليها بما أهمه وأضجره ، وشغل باله وأسهره .

أبى ” الصامت ” أن ينطق بحرف . لاذ بالسكات .

زاد الصمت من فضول الزوجة الحيرى .

ضاعف من شوقها إلى تعرف السر الكمين .

رجا ” الصامت ” زوجته أن تتركه ، لا تسأله فى أمره .

زاد رجاؤه لها من فضولها : ضاعفت من إلحافها .

ضيقت عليه مسالك الهرب من سؤالها المتواصل .

ضاق ” الصامت ” بإلحاحها ، فأقبل على نفسه يقول : ” يا له من سر خطير ، استودعنيه صاحبى ، واستأمننى عليه ! ماذا أنا صانع ؟! كيف أخون وده . وأنقض عهده ؟ كلا : لا سبيل إلى إذاعة سره : هيهات ذلك هيهات !! “

نوادر جحا-قصة العصفور الناطق(ج2)

الصامت-و-زوجتة
الصامت-و-زوجتة

كانت زوجته تسترق السمع ، على مقربه منه ، لم تفتها كلمة مما يناجى به نفسه ، فاعتزمت أن تصارحه بما سمعت .

أقبلت على زوجها باسمة . قالت له متوددة : ” ما أكرم نفسك ، وأنبل خلقك ، وأعظم وفاءك ! أنت على حق فيما تقول ، يا زوجى العزيز . ما أبعدك عن الغدر ! ما أجدرك بكتمان السر ! سمعت ما تناجى به نفسك فى خلوتك . إياك إياك أن تبوح بسرك لأحد من الناس . إن واجب الإنسان العاقل الحازم أن يحتفظ بسره لنفسه ، ولا يبوح به إلا لمن يخاف عليه أكثر مما يخاف على نفسه . “

قال ” الصامت ” : ” لست أفهم ما تقولين ، فأفصحى ! “

قالت الزوجة : ” إن شريكة الرجل فى الحياة ، ترعى سره أكثر مما يرعاه . فإن كل مضرة تصيبه تعود عليها شرا . للزوجة مع زوجها – كما تعلم – شأن مختلف عن غيرها . ليس من شيم الوفاء أن يحجب عنها زوجها سرا ، مهما يكن فى ذلك السر من خطر . واجب الزوج أن يكون من زوجته على ثقة وطمأنينة .”

تأثر ” الصامت ” بمنطق زوجته . أقبل عليها قائلا : ” ما شككت فى إخلاصك – يا عزيزتى – لحظة واحدة . أنت – حقا – مثال الزوجة الكاملة ، الرشيدة العاقلة . كل ما أخشاه : أن تدفعك غرابة السر إلى الإفضاء به إلى بعض من تثقين بعقولهن ، من صواحبك وجاراتك . إذن يذيع فيمن حولنا الأمر ، ويفتضح السر .”

قالت الزوجة : ” هذا وهم باطل ، لا مجال لافتراضه . ليس لك عذر – فى ترددك – بعد أن خبرت ما فى أخلاقى منذ عرفتنى إلى اليوم -رمن تمسك بالوعد ، وحفاظ على العهد . كن على ثقة من وفائى لك ، وإخلاصى نحوك !”

(5) انتقال السر

فكر ” الصامت ” فى الأمر ، وقال لنفسه : ” ليس من حقى أن أرتاب فى شئ مما تقوله زوجتى . “

اقتنع ” الصامت ” . لم يتردد فى الإفضاء بسره إلى زوجته .

أراح صدره مما أثقله من سر خطير ، فأشرك فيه زوجته .

زالت أسباب السهر والقلق ، بعد أن فرج همه ، وخلص نفسه .

استسلم ” الصامت ” للمنام ، وهام فى عالم الأحلام .

جحا

لمتابعة الجزء التالى اضغظ هنا

نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء السادس-قصص الأطفال

بقلم
الكاتب الكبير: كامل كيلانى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *