نوادر جحا-كيس الدنانير الجزء الثانى-قصص الأطفال

نوادر جحا-كيس الدنانير الجزء الثانى-قصص الأطفال

كيس الدنانير (ج2)

نوادر جحا

نوادر-جحا-كيس-الدنانير2
نوادر-جحا-كيس-الدنانير2

(6) ندم الفضولى

اشتد خوف الفضولى الساذج حين رأى ” جحا ” يعيد الدنانير إلى الكيس ، بعد أن انتهى من عدها .

اقفل ” جحا ” صندوقه بعد أن أودع فيه كيس الدنانير .

أدرك الفضولى أن ” جحا ” لم يكن صادقا فيما زعمه .

أيقن أنه وقع فى الفخ الذى نصبه ” جحا ” أيقن أن ” جحا ” خدعه وضلله ، واستولى على دنانيره ، بعد أن ضحك منه وتغفله .

شعر بالندم على تسرعه فى تصديق ما سمعه من ” جحا ” ؛  ولكن : ماذا ينفع الندم ؟!

ارتبك الفضولى . تحير فى أمره . لم يدر كيف يصنع ؟

أما ” جحا ” فكان على العكس من جاره الفضولى . ابتهج ” جحا ” بنجاح حيلته .

ضحك ” جحا ” من سذاجة الفضولى وغفلته .

اطمأن ” جحا ” بعد أن أودع صندوقه كيس الدنانير وكللت خطته بالنجاح .

جحا-يعيد-كيس-الدنانير
جحا-يعيد-كيس-الدنانير

(7) بين الفضولى و ” جحا “

خشى الفضولى على ماله من الضياع .

عزم على استرداد دنانيره .

أسرع بالذهاب إلى بيت ” جحا ” ليعاتبه على ما صنع .

طرق الباب طرقات عنيفة . كان ” جحا ” يترقب الفضولى . أسرع ” جحا ” إلى الباب ، ففتحه . هشَّ إلى لقاء الفضولى وبشَّ .

ابتدره الفضولى متلهفاً . راجياً منه أن يتفضل عليه برد دنانيره إليه . تظاهر ” جحا ” بالغباء والغفلة .

سأل الفضولى : ماذا يعنى ؟

أجابه الفضولى : ” كنت أريد أن أداعبك وأمازحك يا ” جحا ” ، حين ألقيت إليك بالدنانير ” .

(8) غصب الفضولى

قال ” جحا ” : ” أى دعابة – يا أخى – وأى مزاح ! إنها دعابة سمجة ؟ “

قال الفضولى : ” كنت واثقا من أنك سترد الدنانير إلىَّ . “

قال ” جحا ” : ” ألا تكف عن المزاح ؟ “

قال الفضولى : ” كلا ، لست أمزح .”

قال ” جحا ” : ” ما أعجب تناقضك ، يا أخى ! ألم تقل لى أنك أردت المزاح ؛ فكيف تنكر ما قلت ؟ “

قال الفضولى : ” أردت المزاح حين ألقيت إليك بالدنانير ، وأردت الجد حين طلبت أن تردها إلىَّ .”

قال ” جحا ” : ” أى دنانير ! ما أحسبك إلا عابثا ! “

يئس الفضولى من إقناع ” جحا ” .

جذب ” جحا ” من ثوبه من شدة الغضب .

غضب-الفضولى-من-جحا
غضب-الفضولى-من-جحا

(9) فروة الفضولى

طال الحوار ، وعلا صياح الجار .

قال ” جحا ” ، وهو يتظاهر بالغضب : ” شدَّ ما أسأت إلى جارك !  لا بد أن تضع حدا لشجارك .”

قال الفضولى : ” ما دمت تأبى أن ترد إلىَّ ما اغتصبت من المال ، فلا بد من عرض المسألة على قاضى المدينة .”

قال ” جحا ” : ” ما أعدل ما رأيت ، وما أحسن ما قضيت ! الحق معك فيما تقول . لن يفصل فى منازعتنا غير قاضى المدينة ؛ فهو قاض عادل ذكى . ولكن خبرنى : كيف أخرج من دارى ، وليس عندى من الثياب ما أدفع به عادية البرد فى هذا الشتاء القارس ؟”

قال الفضولى : ” هون عليك يا ” جحا ” ، فما أيسر ما طلبت ! سأحقق لك ما تريد .”

غاب الفضولى قليلا .. ذهب إلى داره ، ثم عاد ومعه فروة ثمينة قدمها إلى ” جحا ” .

جحا

لمتابعة الجزء التالى اضغظ هنا

نوادر جحا-كيس الدنانير الجزء الثالث-قصص الأطفال

بقلم
الكاتب الكبير: كامل كيلانى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *