skip to Main Content
عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م6 -قصص وروايات

عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م6 -قصص وروايات

رواية عندما تحكم المرأة:

للكاتب محمد محسن

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-6

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-6

      عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م6 -قصص وروايات

عنوان الفصل “أحمر شفايف”
المشهد السادس (م6)

         وتبقى الحماة مشكلة أزلية فى كل زواج ..

الزوج : أرجوك .. السماح هذه المرة .

الزوجة : مستحيل .

الزوج : كنت مضطرا .

الزوجة : ستلجأ لهذا العذر مرات ومرات . وسأجد السيدة والدتك فى بيتنا مرة كل أسبوع .

الزوج : تقول إنى أوحشها ، فماذا أفعل ؟!

الزوجة : ترد طبعا بأنك .. لا تستطيع الاستغناء عنها ، وأنت سعيد بزيارتها .

الزوج : لا تنسى أن والدتك تزورنا مرتين فى الشهر .

الزوجة : هذا نص اتفاقنا ، وقعنا عليه أمام مديرة الشهر العقارى .

الزوج : إذن نجعل زيارات أمى مرتين .

الزوجة : العقد شريعة المتعاقدين .

الزوج : يوجد نص يقول بجواز تعديل الشروط .

الزوجة : بعد خمس سنوات من الزواج ! ونحن لم نتزوج إلا منذ ثلاث سنوات فقط .

الزوج : أى اتفاق يمكن تعديله فى أى وقت .

الزوجة : بموافقة الطرفين . أى بالإجماع . وأنا ضد التعديل فى الوقت الحاضر .

الزوج : يمكننى التنازل عن شروط كثيرة مقابل السماح لأمى بأن تضاعف زياراتها .

الزوجة : لا أنت ولا هى انتظرتما موافقتى . إنها تجئ كلما رغبت فى الحضور .

الزوج : ظروفها صعبة .أولادها كل فى بلد ، وأنا وحدى هنا ، وهى تؤكد أنها تجد فىّ عوضا عن الباقين .. ثم أنى أصغر أشقائى .. وأنت تعرفين حكاية آخر العنقود .

الزوجة : تقصد أنى أيضا كذلك ؟!

الزوج : بالضبط .

الزوجة : ولكن كل إخواتى ماتوا وليس لأمى سواى .

الزوج : الحال من بعضه .

الزوجة : ” بعد الشر ” إخواتك بخير ، وهم يزورونها كل سنة مرة . كما يغنى سيد درويش  .

الزوج : وماذا تفعل باقى السنة ؟

الزوجة : تحضر لتنغص حياتى .

الزوج : بالعكس ، تجئ ومعها ما لذ وطاب . وتضيف الكثير إلى رصيد ابننا فى دفتر التوفير .

الزوجة : وتعجل بنهاية الحياة الزوجية !

الزوج : حد الله .

الزوجة : هذه هى الحقيقة . ملاحظاتها لا تنتهى . انتقادتها لكل شئ فى البيت . طعامى لا يعجبها : إما أنه ينقصه الملح ، وإما أنه أشبه بالملاحات . والسكر دائما زيادة فى رأيها مما سيؤدى إلى مرضك !

الزوج : أعوذ بالله .

الزوجة : منها ، فهى التى تقول ذلك .

الزوج : سيدة طاعنة  فى السن ، ويجب أن نلتمس لها العذر . وتذكرى ما تفعله والدتك .

الزوجة : أمى كالنسيم . لا تجرح أبدا .

الزوج : سمعتها تحدثك فى المطبخ ، وتلومك لأنك لم تجمعى من ورائى ثروة .

الزوجة : تتجسس علينا ؟

الزوج : أبدا . كانت مصادفة .

الزوجة : ( تبكى ) : أنت لا تثق بى . وتتعمد التنصت علىّ وعلى والدتى !

الزوج : أؤكد لك أنى كنت أهم بدخول المطبخ لأبلغك بمكالمة تليفونية عندما سمعت الهمس .

الزوجة : هذا اعتراف . ما دام همسا ، فكيف سمعته ؟!

الزوج : يا حبيبتى …

الزوجة : ( مقاطعة ) : لست حبيبتك . أنت لا تحب سوى السيدة والدتك .

الزوج : عدنا إلى سخيف الكلام !

الزوجة : أصبح كلامى سخيفا بالنسبة لك ؟!

الزوج : اللهم طولك يا روح .

عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م6 -قصص وروايات

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-6

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-6

الزوجة : مللت حديثى ، لأن السيدة والدتك شرفت . هذا ضد نصوص عقد الزواج . والدتك تزورنا مرة وأمى مرتين .

الزوج : وماذا أفعل معها ؟ أطردها ؟!

الزوجة : قل لها إنك مضطر للخروج .

الزوج : سأخرج بينما تبقى معك .

الزوجة : ومن أكون بالنسبة لها ؟!

الزوج : زوجة ابنها . ابنتها .. يعنى .

الزوجة : إنها لا تعاملنى كابنتها .

الزوج : لو عاملتها كأمك ، فستعاملك كابنتها . حاولى أن تتقربى إليها .

الزوجة : هذا غير منصوص عليه فى العقد .

الزوج : الزواج ليس مجرد نصوص وعقود . ليس عملية مقاولات .

الزوجة : بل هو كذلك !

الزوج : الزواج عقد عاطفى .

الزوجة : لو كان مجرد عواطف ما دخلت فيه اتفاقات مالية .

الزوج : فى الشئون المالية لا بد من عقد ، ولكنه فى الزواج مغلف بالعواطف . بالحب . بالرحمة .. بالمودة .

الزوجة : أشك فى ذلك . لقد اتفقنا على كل شئ ، ويجب أن نحترم ما اتفقنا عليه .

الزوج : الأمهات لا يعرفن ذلك . على أيامهن كان الزواج شيئا آخر .

الزوجة : تقصد أنك ” سى السيد ” ؟

الزوج : لو كنت كذلك ، ما وقعت على اتفاق ملحق بعقد الزواج .

الزوجة : هذه هى القاعدة .

الزوج : أمى لا تفهمها .

الزوجة : لماذا تدخلها فى كل جملة مفيدة ، وغير مفيدة تنطق بها ؟! إنها ليس طرفا فى العقد ، لم توقع عليه حتى كشاهدة .

الزوج : شهادتها لا تجوز .

الزوجة : ومع ذلك تلزمنى بالاستماع إليها ؟!

الزوج : لأنها أمى .

الزوجة : يا روحى !

الزوج : قوليها مرة أخرى .

الزوجة : نعم . أنت حبر وروحى وزوجى ووالد ابنى ولكنها ….

الزوج : أرجوك دعيها فى حالها .

الزوجة : ولكنها لا تتركنى فى حالى . تجئ فى غير مواعيد الزيارات . وتتدخل فى شئوننا الخصوصية .

الزوج : ” معلهش ” .

الزوجة : هذه الكلمة تخرب شعبا وبلدا لأنها تبرر أى شئ وكل شئ .

الزوج : حاضر .

الزوجة : أنت توافقنى حتى أرحب بها .

الزوج : وماذا فى ذلك ؟! ستكونين يوما حماة ، وستدركين مشاعرها .

الزوجة : ابنى لن يفرط فىَّ .

الزوج : إذن تقرين بأنى فرطت فى حقوق أمى . الم أفعل ذلك من أجلك لأنى أحبك ؟!

الزوجة : لا يظهر حبك متدفقا إلا عندما تحضر السيدة والدتك .

الزوج : حبى لك دائم ومتجدد . هل تعرفين ماذا قالت عندما فتحت لها الباب ؟!

الزوجة : وما الذى يمكن أن تقوله إلا كلمات معادية لى ؟

الزوج : أبدا . تساءلت متى سيكون لها حفيدة ؟!

الزوجة : طبعا تريد إرهاقى بالحمل والولادة .

الزوج : أبدا . تريد مولودة تشبهك . جمالك .

الزوجة : تقصد تشبه والدها .

الزوج : آه لو تعرفين كيف تحبك ! إنها تؤكد لى فى كل لحظة أنها وجدت بنتا ، فهى لم ترزق ببنات .

الزوجة : وزوجات إخوتك ؟

الزوج : كلهن فى الخارج .

الزوجة : يا بختهن .

أدب  الروية

موضوعات ذات صلة:

عندما تحكم المرأة-الفصل الأول-قصص وروايات.

عندما تحكم المرأة-الفصل الثالث م1 -قصص وروايات.

قصة جحا والسلطان الجزء الأول-قصص الأطفال.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top