skip to Main Content
عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م5 -قصص وروايات

عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م5 -قصص وروايات

رواية عندما تحكم المرأة:

للكاتب محمد محسن

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-5

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-5

          عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م5 -قصص وروايات

عنوان الفصل “أحمر شفايف”
المشهد الخامس (م5)

الزوج : هذه صورتنا ليلة الزفاف .. تطلعى الى المرآة واحكمى بنفسك .

الزوجة : أراك كالعادة قمرا .

الزوج : لا تظنى أن كلماتك الجميلة ستجعلنى أعدل عن قرارى ( يغنى ) ” أنا زى ما أنا وأنت بتتغير ” .

الزوجة : معك الحق ، كل الحق أن تغنى وترقص أيضا .

الزوج : دعينا نذهب للقاضية ليتك الانفصال فى هدوء دون ضجيج .

الزوجة : لن أذهب !

الزوج : ستجئ الطبيبة ، وتفحص حالتك بالرغم منك .

الزوجة : يا ليت ! فالطبيبة لها نفس المشكلة ، وستزور التقرير الطبى !

الزوج : لا أظن التزوير ينفع فى حالتك . يكفى أن تقيس ثنايا جسدك وتضعك على الميزان لتصل إلى النتيجة الحاسمة . وهى أنه لا مفر من الطلاق .

الزوجة : أنت واهم !!

الزوج : بل أنت تحلمين .. لقد اتبعت كل الإجراءات القانونية ، وطبقتها حرفيا .. أبلغت المحكمة ، وفحصتك الطبيبة ، وأكدت أن وزنك زاد زيادة كبيرة عما كنت عليه يوم الزواج . وقدمت الإنذار الثانى ، ووصلنا إلى نفس النتيجة . الآن لا إنذارات ، بل طلاق بائن بلا راجعة . هذا هو القانون .

الزوجة : بل هو الظلم .

الزوج : نحن الرجال لم نضع هذا القانون ، بل وضعته المرأة ، وتمسكت به ، وصممت على تطبيقه ، ونفذته فعلا . ألوف من الرجال طلقتهم المحكمة بناء على قضايا أقامتها الزوجات .

الزوجة : بختى المايل هو الذى جعلنى الحالة الوحيدة ، أو الحالة الأولى بين الزوجات ! أنت ينقص وزنك ، وأنا زاد ثقلا ( تبكى ) .

الزوج : لا فائدة .. فالدموع لن تنقذك . اتفقنا فى عقد الزواج على أن يبقى وزننا كما هو . وإذا زاد ، فلا تتجاوز الزيادة عشرة فى المائة . وفى حالة المخالفة يبلغ القضاء ، ويمنح الطرف المخالف سنة واحدة ينذر خلالها مرتين بإعادة الوزن إلى ما كان عليه ، والإنذار الثالث هو الأخير المبرر للطلاق . آسف ، لست الحسناء التى تزوجتها !

الزوجة : وأنت أيضا .

الزوج : القضاء هو الحكم بيننا ، المحكمة راجعت وزنى وصورى وتأكدت من أنى لا أتعاطى أدوية تخفض الوزن ، ولم أعمد يوم الكشف الطبى إلى الذهاب لحمام الساونا لأخلص جسمى من الماء ، أما أنت …

      عندما تحكم المرأة-الفصل السابع م5 -قصص وروايات

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-5

قصص-وروايات-عندما-تحكم-المرأة-أحمر-شفايف-5

الزوجة : ( تبكى ) : بختى ، حظى ، قسمتى ، نصيبى !

الزوج : أبدا حب الطعام . المسبك . الكنافة . الجاتوه .. أم على .

الزوجة : أعطنى فرصة أخرى .

الزوج : أنتن جعلتن الزواج مسألة حسابية ، أفرغتن مضمونه من الحب . جعلتنّه محددا بنصوص وعقود وعقوبات . وحان الوقت لتتحملن نتيجة عملكن .

الزوجة : سأتحمل وحدى كل نتائج هذا العهد . سأكون الضحية .

الزوج : القانون الذى أصدرتنه هدفه أن يحافظ الزوجان على قوامهما .. ألاَّ ترى الزوجة زوجها وقد زاد وزنه وتغير وتسلل الحب من قلبه . هذه هى الصورة التى فكرت فيها رئيسة الوزراء ، وهى تفكر فى هذا القانون . ورأت أن تعطى المرأة حقا فى طلاق مثل هذا الرجل .

الزوجة : ولم تفكر فى أن القانون قد يكون لمصلحة الزوج وحده ( تبكى ) .. أحبك ولا أستطيع الاستغناء عنك .

الزوج : وأنا أيضا .

الزوجة : ولم الطلاق ؟!

الزوج : لأنك لست المرأة التى أحببتها ، ولست الزوجة التى تزوجتها !

الزوجة : خطأ سأتلافاه فى المستقبل .

الزوج : لا فائدة .. الطعام أولا ، وزوجك ثانيا .

الزوجة : فرصة أخيرة .

الزوج : ما أكثر ما نصحتك وحذرتك . انظرى إلى المرآة . لم أعد أرى فيك الملامح الحلوة التى جعلت قلبى يهتز حبا وطربا .

الزوجة : لن تكف عن حبى .

الزوج : لا أجد فى قلبى بقية منه .

الزوجة : لن ينضب حبى .. ولن يتوقف حبك .

الزوج : لقد حدد موعد نظر قضية الطلاق .

الزوجة : لن تستجيب لك القاضية .

الزوج : معى كل المستندات ، وأنت شاهد الإثبات القاطع .

الزوجة : ومعى دليل النفى . مديرة الطب الشرعى ، ستؤكد أن الغدد اختلت فى جسمى بعد الزواج ، وأن الطعام يتحول إلى سمنة وليس لى أى ذنب فيها .

الزوج : كذب !

الزوجة : سأقول : كنت مضطرة لإطعام اثنين .

الزوج : ماذا تقولين ؟!

الزوجة : فهمت أخيرا .

الزوج : لا أصدق أنك .. أنك ..

الزوجة : لن تكسب القضية .

الزوج : ولكنى كسبت ولدا .

الزوجة : ربما بنت .

الزوج : لا يهمنى نوع المولود .

الزوجة : ولا تهمك الأم طبعا .

الزوج : بل تهمنى يا حبيبتى .

الزوجة : أيها الكاذب الذى يتمنى أن يعيش فى حالة حب مستمرة !

أدب  الروية

موضوعات ذات صلة:

عندما تحكم المرأة-الفصل الأول-قصص وروايات.

عندما تحكم المرأة-الفصل الثالث م1 -قصص وروايات.

قصة جحا والسلطان الجزء الأول-قصص الأطفال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top