عندما تحكم المرأة-الفصل الرابع م2 -قصص وروايات

رواية عندما تحكم المرأة:

للكاتب محمد محسن

قصص وروايات-عندما-تحكم-المرأة-عقد-للطلاق-2
قصص وروايات-عندما-تحكم-المرأة-عقد-للطلاق-2

             عندما تحكم المرأة-الفصل الرابع م1 -قصص وروايات

عنوان الفصل “عقد للطلاق”
المشهد الثاني (م2)

وتتعدد ، وتتباعد ، وتتنوع العقود .

الخطيب : المأذون سيجئ الليلة . أخيراً سيتحقق الحلم الذى تمنيته . هل أنت سعيدة مثلى ؟

الخطيبة : أكثر طبعا . مشوار طويل قطعناه حتى جاء الوقت لنبقى معاً .. حتى الموت !

الخطيب : لا تذكرى الموت لحظة سعادتنا .

الخطيبة : بل يجب أن نذكره ، وخصوصا الآن ، لأن المحامى سيحضر مع المأذون ، ولابد أن نتفق قبل وصوله .

الخطيب : نحن متفقان .

الخطيبة : بقيت الوصية ؟

الخطيب : أى وصية ؟! لا أملك شيئا .. وحالك لا تختلف عن حالى .

الخطيبة : بل نملك الكثير .

الخطيب : يبدو أنى غنى دون أن أعرف .

الخطيبة : فعلا .

الخطيب : قراءتك للرويات البوليسية جعلتك تظنين أنى أخفى كنزاً .

الخطيبة : بالضبط .

الخطيب : فى هذه الحالة ،  أقول إنك مخطئة ، أو إن البعض أضلك .

الخطيبة : لا أظن .

الخطيب : تتكلمين بثقة .

الخطيبة : أعرف ماذا أفعل .

الخطيب : هل تعتقدين أن عما أو خالا لى مات ورثت ثروته وأنا لا أدرى ؟

الخطيبة : طبعا لا .

الخطيب : إذن من أين ستجيئنى الثروة ؟!

الخطيبة : من نفسك .. من عندك .

الخطيب : لا تقولى من مالى .

الخطيبة : بل من جسدك .

الخطيب : نكتة ؟!

الخطيبة : إنى جادة جدا . جسدك ثروتك الكبرى . ولذلك لابد من وصية للتصرف فيه .

الخطيب : ولكن ماذا يفيدنى ما يحدث لجسدى بعد وفاتى ؟!

الخطيبة : يفيدنى أنا .

الخطيب : ” بغضب ” ! وما شأنك ؟

الخطيبة : أنت كلك من شئونى .

الخطيب : وحتى بعد الموت ؟!

عندما تحكم المرأة-الفصل الرابع م2 -قصص وروايات

قصص وروايات-عندما-تحكم-المرأة-عقد-للطلاق-2
قصص وروايات-عندما-تحكم-المرأة-عقد-للطلاق-2

الخطيبة : مؤكد .

الخطيب : وماذا تفعلين بى ؟!

الخطيبة : تخيل أنك مت فى حادث .

الخطيب : أعوذ بالله .

الخطيبة : هذا كلام علمى ، ونحن درسنا معا العلوم . ولا يوجد موضوع ممنوع لا نستطيع أن نطرقه .

الخطيب : عظيم .. سأموت فى حادث !!

الخطيبة : نفترض .

الخطيب : يا سيدتى . انا مت ” وشبعت موتا ” !

الخطيبة : فى هذه الحالة ، ماذا سيحدث فى جسدك ؟!

الخطيب : سيوارى التراب ، ولن تدمع عيناك قط . عرفت ذلك منذ بدانا الحديث .

الخطيبة : ” تيكى ” : أرجوك لا تذكر ذلك .. حديث العلم شئ ، والعواطف شئ آخر .

الخطيب : فهمت .

الخطيبة : فى هذه الحالة ، يقرر الأطباء فجأة أن يزرعوا قلبك .. عينيك .. كبدك لإنسان آخر .

الخطيب : وماذا يفيد الشاة بعد موتها ؟

الخطيبة : لنفترض انهم أخذوا قلبك لامرأة أخرى .

الخطيب : هم أحرار ، ولكنى أعتقد انهم سيأخذونه لرجل آخر .

الخطيبة : وسيكون زوجا . أو يتزوج من امرأة أخرى .

الخطيب : ربما .

الخطيبة : ومشاعرى ؟! ألا تقدر ظروفى ؟!

الخطيب : وماذا أستطيع أن أفعل وأنا ميت ؟!

الخطيبة : تستطيع المقاومة .

الخطيب : نكتة أخرى ؟!

الخطيبة : تستطسع طبعا إذا أوصيت من الآن .

الخطيب : حددى ما تريدين أن تفعلى بكل اعضاء جسدى بعد الموت .

الخطيبة : أريدك أن تكون مقتنعا .

الخطيب : ” ساخرا ” : مقتنع تماما بما تفعلين .

الخطيبة : صحيح ؟!

الخطيب : جداً .

الخطيبة : غذن تكون الوصية بأن كل جسمك لى بعد الموت .

الخطيب : هذه ورقة بيضاء ، اكتبى فيها ما تشائين .

الخطيبة : موافق ؟!

الخطيب : مائة فى المائة . ولكن هل تشرحين لى نواياك ؟

الخطيبة : قلبك لماما .

الخطيب : قلبها اقوى ، وستعيش بعدنا نحن الاثنين .

الخطيبة : أخاف عليها .. وعيناك لأختى .

الخطيب : وكبدى ؟!

الخطيبة : لم احدد بعد .

الخطيب : دعينى اعرف اين سيستقر به المطاف ، فإن كبدى عزيز علىّ !

الخطيبة : لن افرط فيه بسهولة .

الخطيب : كتر خيرك .ز والآن هل تسمحين لى بالانصراف ؟!

الخطيبة : كل ذلك لأنى احبك واخاف عليك حيا وميتا . أنت لا تقدر مشاعرى وجنونى بك ! ” تبكى ” .

أدب  الروية

موضوعات ذات صلة:

عندما تحكم المرأة-الفصل الأول-قصص وروايات.

عندما تحكم المرأة-الفصل الثالث م1 -قصص وروايات.

قصة جحا والسلطان الجزء الأول-قصص الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *