عندما تحكم المرأة-الفصل التاسع م2 -قصص وروايات

رواية عندما تحكم المرأة:

للكاتب محمد محسن

رواية-عندما-تحكم-المرأة-ثمن-الكراهية-2
رواية-عندما-تحكم-المرأة-ثمن-الكراهية-2

           عندما تحكم المرأة-الفصل التاسع م2 -قصص وروايات

عنوان الفصل “ثمن الكراهية”
المشهد الثاني (م2)

واللجنة تجتمع أيضا بناء على طلب الوزراء ، أو النقابتين ، أو أى من الزوجين . وجدول أعمال اللجنة مزدحم .

مندوب الزوج : يا سيدتى الرئيسة . إنه متمسك بزوجته ، لا يريد طلاقها .

الرئيسة : ولكن زوجته مصممة على طلب الطلاق . فهى ترى أن الخلافات الزوجية بدأت منذ الزواج ، ولم تنقطع يوما واحدا .. ولذلك ، لا جدوى من استمرار حياة زوجية تعسة .

مندوب الزوج : أعطوه فرصة أخيرة .

مندوبة الزوجة : لا فائدة . لن يتغير أبدا . الزوجة المسكينة جربت معه كل الوسائل : دخلها وإيراد أبويها له . ولكن مشروعاته الفاشلة جعلت الأسرة مدينة . ولم ينتبه لعمله ، ولم يفطن لاقتصاديات السوق . وأوشك على الإفلاس .

مندوب الزوج : تأكله لحما وتتركه عظاما ؟!

مندوبة الزوجة : لم يكن هناك لحم فى يوم من الأيام .

مندوب الزوج : هذا ظلم . هناك إنكار للحقائق . أكاذيب .

الرئيسة : يا أخى . إنها لا تريده سواء لمتاعبه المالية أو لأنها لا تحبه .

مندوب الزوج : كانت تحبه . هذه رسائلها إليه أثناء سفره وابتعاده عنها .

مندوبة الزوجة : ( تغنى ) : كان زمان .. كان زمان .

مندوب الزوج : يريد أن يسمع منها شخصيا طلب الطلاق .

مندوبة الزوجة : هى نفسها التى وقعت على طلب الطلاق .

مندوب الزوج : لا بد من مواجهة .

مندوبة الزوجة : لن تنفعه .

مندوب الزوج : هذا رجاؤه الأخير .

الرئيسة : أتظنها ستضعف أمامه ؟

مندوب الزوج : واثق من ذلك .

مندوبة الزوجة : هذه المرة لا فائدة . أمام اللجنة فى المرتين السابقتين اقتنعت ، الآن تقول ” التالتة تابتة ” .

مندوب الزوج : لن يضار أحد من التجربة .

الرئيسة : تريد ممثلة جمعية الزوجات المظلومات حماية الزوجة من نفسها ، ومن ضعفها .

مندوب الزوج : هذا دليل واضح على قوة موقف الزوج وعدالة قضيته .

مندوبة الزوجة : المرأة بطبعها ضعيفة . طيبة . مسكينة . لا ترغب فى الطلاق ، وتتمنى بقاء الحياة الزوجية مهما كانت مشكلاتها ، والرجال يستغلون ذلك .

مندوب الزوج : دعوها إذن تقرر .. دعوها تتحمل المسئولية . هاتوها أمامه .

الرئيسة : رأى جمعية الزوجات .

مندوبة الزوجة : الرفض .

           عندما تحكم المرأة-الفصل التاسع م2 -قصص وروايات

رواية-عندما-تحكم-المرأة-ثمن-الكراهية-2
رواية-عندما-تحكم-المرأة-ثمن-الكراهية-2

مندوب الزوج : تدخلى يا سيدتى ، فالقرار فى يدك .

الرئيسة : أنا دائما أصوت مع جمعية الزوجات المظلومات . هذه مهمتى وهذا واجبى .

مندوب الزوج : واجبك العدل .

الرئيسة : مندوبة الوزارة تقف مع الزوجة ، وتؤيد مطالبها .

مندوب الزوج : إذن ما الداعى لهذه اللجنة ، ما دامت تؤيد الزوجة الظالمة ؟!

مندوبة الزوجة : لا توجد زوجة ظالمة أبدا !!

مندوب الزوج : الزوجة دائما ظالمة ، ابتداء من حواء !!

مندوبة الزوجة : حواء لم تظلم آدم ، بل أقنعته .

الرئيسة : لندع حواء فى حالها ، لننظر إلى أحوالنا المعاصرة .

مندوب الزوج : أصر على طلب المواجهة ، وأطلب التأجيل لحضور الزوجة والزوج معا أمام اللجنة .

الرئيسة : أظن أنه لا مانع من ذلك ، بدلا من أن تتمزق أسرة .

مندوبة الزوجة : أنت يا سيدتى لا تعرفين ما يفعله عندما يرى زوجته . إنه ممثل بارع يستحق جائزة الأوسكار . قبل دخولها اللجنة ، يبكى أمامها . يقبل يديها . يستعطفها . يتوسل إليها . يقول إنه لن يعيش إذا طلقته . سيموت مثل ضحايا الغرام . لن يأكل لن يشرب مع أنه كالفيل . يجعلها تحس بأنها سر الحياة ، ومصدر الأمل ونبع الحب . إنه .. آه . ما أبرعه !!

الرئيسة : نفسى أشوفه !

مندوب الزوج : أطلب التأجيل ساعة واحدة ، وأجئ به إليك .

مندوبة الزوجة : حاسبى . سيضحك عليك .

الرئيسة : لن يضحك علىّ أحد .

مندوبة الزوجة : أنت لا تعرفين قوة إقناعه وتمثيله .

الرئيسة : القضية واضحة . فإذا وافقت اللجنة على أن توصى بالطلاق ، فإن محكمة الأحوال الشخصية تتبنى قرار اللجنة وتحكم بالطلاق .

مندوب الزوج : يا عالم . زوج متمسك بزوجته ، فلماذا تحرمونه منها ؟! لماذا تحطمون زواجا سعيدا ؟!

مندوبة الزوجة : لم يكن زواجا سعيدا فى يوم من الأيام .

مندوب الزوج : ولماذا تصالحت معه مرتين هنا فى هذه اللجنة ، إذا لم يكن لديها أمل ؟! وهل تضار العدالة فى البلاد ، لو تأجل إصدار القرار ساعة أو أسبوعا ؟!

الرئيسة : لن يضار أحد .

مندوبة الزوجة : العدالة البطيئة نوع من الظلم .

مندوب الزوج : إلا فى هذه الحالة . إنها أسرة .

الرئيسة : ” أشوفه ” !

مندوبة الزوجة : أخشى عليها .

مندوب الزوج : على من ؟

مندوبة الزوجة : ” همسا ” الرئيسة طبعا .

الرئيسة : تؤجل القضية لحضور الزوج .

مندوبة الزوجة : وتستدعى الزوجة أيضا ؟

مندوب الزوج : لا أظننا فى حاجة إليها .

مندوبة الزوجة : ” همسا ” لن يحتاج إليها أحد بعد الآن !1 سيستبدل بها الرئيسة !!

أدب  الروية

موضوعات ذات صلة:

عندما تحكم المرأة-الفصل الأول-قصص وروايات.

عندما تحكم المرأة-الفصل الثالث م1 -قصص وروايات.

قصة جحا والسلطان الجزء الأول-قصص الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *