skip to Main Content
نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الرابع-قصص الأطفال

نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الرابع-قصص الأطفال

نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الرابع-قصص الأطفال

الفصل الثانى

العصفور الناطق(ج1)

نوادر جحا

جحا-يروى-قصة-الغراب-الطائر-4

جحا-يروى-قصة-الغراب-الطائر-4

محتويات القصة:
1-الغراب الطائر

2-العصفور الناطق

“الشائعه الثانية”جحا يبحث ويتحرى عن الحقيقة وراء الاشاعات التى انتشرت مؤخرا.

(1) عود إلى بيت ” أبى الفضل “

قال ” أبو الغصن : عبدالله جحا ” : ” عدت إلى بيت ” أبى الفضل ” بعد أسبوع ، فتذاكرنا فى مجلسه شأن أولئك الذين لا يحتفظون بالسر ، وشأن الذين يصدقون كل شائعة ، كأنهم الببغاوات ، تردد كل ما تسمع دون فهم . “

(2) تجربة واختبار

فقال أحد الجلساء : عندى قصة طريفة سمعتها ، وسأقصها عليكم ، فإن فيها عبرة وتذكرة .

عاش فى مدينة ” واسط ” رجل اسمه ” الضاحك ” .

كان شديد الوثوق بصاحب له ، يدعى : ” الصامت ” .

كان يعتقد أنه من أوفى الناس وأقدرهم على الاحتفاظ بالسر .

دب إلى قلبه الشك فيما كان يعتقده .

قال لنفسه : ” ماذا علىَّ إذا خبرت أخلاق ” الصامت ” ، لأتعرف مدى قدرته على الاحتفاظ بالسر ؟ “

(3) بين ” الضاحك ” و ” الصامت “:

جحا-و-ابى-الفضل-قصة-العصفور-الناطق

جحا-و-ابى-الفضل-قصة-العصفور-الناطق

رأى ألا يضيع الفرصة . ذهب إلى بيت ” الصامت ” . طرق بابه .

زيارة مفاجئة فى منتصف الليل ، لم يكن يتوقعها صاحبه .

استيقظ ” الصامت ” – من نومه – متعجبا .

سأل زائره الصديق عما أهمه فى تلك الليلة .

تظاهر ” الضاحك ” بالجد والاهتمام بما حضر من أجله . ” لدى سر خطير . أطمعنى خلقك الكريم – يا أخى – فى أن أفضى به إليك . أنا على ثقة أنك لن تخبر به كائنا من كان . “

أجابه ” الصامت ” : ” ما أجدرنى بثقتك ، يا ” ضاحك ” ! ليس أكتم للسر منى ، ولا أصون له . قل ، فأنا أسمع . “

قال ” الضاحك ” : ” لست أرتاب فى وفائك ، ولا أشك فى إخائك . ذلك عندى بمنزلة اليقين . كل ما أخشاه أن تدفعك غرابة ما تسمع إلى الإفضاء به لأحد ممن تطمئن إليه ، من خلصائك وأصفيائك . إذن يذيع بين الناس الأمر ، ويفتضح عندهم السر . “

قال ” الصامت ” : ” لا تخش شيئا من ذلك . لن ينتقل سرك من صدرى إلى كائن كان من الإنس أو من الجان . اعتمد – يا ” ضاحك ” – علىَّ ، وأفض به إلىَّ .”

قال ” الضاحك ” : ” ما كان أعجبها مفاجأة !

منذ لحظات : وضعت زوجتى … ماذا أقول ، يا أخى ؟ أى داهية دهمتنى ؟ أى خيبة أمل أصابتنى ؟ أتراك مصدقى ، إذا قلت لك : إن زوجتى ولدت عصفورا ! نعم ولدت عصفورا . عصفورا ولدته زوجتى منذ لحظات ! لم يعرف حقيقة بلوانا أحد ممن يقيمون حولنا . حمدنا الله على أننا لم ندع قابلة لتتولى توليد زوجتى . بعض الشر أهون من بعض ، كما يقول المثل . حرصنا على أن نكتم الخبر عن الناس جميعا ، حتى الأقرباء . لو ذاع النبأ لأصبحنا هدفا لسخرية الساخرين ، وشماتة الشامتين . لا تسل – يا ” صامت ” – عن دهشتى وحيرتى تجاه المفاجأة . كاد يذهلنى المصاب الفادح الذى لا أعلم له مثيلا . تحيرت فى أمرى . ضاق بالسر المزعج صدرى . لم أجد أحدا سواك يسرى عنى ، ويفرج كربتى . أترانى أخطأت حين قررت أن أفضى إليك بهذا السر الخطير ، لتشاركنى فى حمله والاحتفاظ به ؟ “

أقبل ” الصامت ” على ” الضاحك ” يعزيه ويهون عليه مصابه ويسليه .

لم يزل به حتى آنس وحشته ، وفرج كربته .

تظاهر ” الضاحك ” بشكر صاحبه على وفائه وإخلاصه .

عاد ” الضاحك ” إلى بيته ، يترقب فى صباح ليلته ، نتيجة محاولته .

جحا

لمتابعة الجزء التالى اضغظ هنا

نوادر جحا-الغراب الطائر الجزء الخامس-قصص الأطفال

بقلم
الكاتب الكبير: كامل كيلانى

اخترنا لك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top