skip to Main Content
نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الخامس-قصص الأطفال

نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الخامس-قصص الأطفال

نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الخامس-قصص الأطفال

  الأسد والثيران الثلاثة (ج5)

نوادر جحا

جحا-يروى-قصة-الاسد-و-الثيران-الثلاثة-ج5

جحا-يروى-قصة-الاسد-و-الثيران-الثلاثة-ج5

(7) عند الأسد

كان الشيخ ” نعمان ” والفتى ” جحوان ” والفتاة ” جحية ” يستمعون – فى شوق – إلى ” جحا ” وهو يقص قصته .

ولما بلغ منها هذا المبلغ ، صاحت ” جحية ” : ” أؤكد أن الثور الأسود لقى من الأسد ، مثل ما لقى – من قبله – صاحبه الثور الأبيض ، سواء بسواء ! “

قال ” جحوان ” : ” لا ريب فيما تقولين ، يا أختاه . “

قال أبوهما : ” صدقتما ، أيها العزيزان ، فيما تريان . لم يكن حظه من الأسد أحسن من حظ صاحبه . لم يكد يراه الأسد ، حتى وثب عليه وافترسه . ط

قال الشيخ ” نعمان ” : ” أغلب الظن أن القصة التى اخترعها ” ابن آوى ” كانت كذبا وتضليلا ، جملة وتفصيلا . أغلب الظن أن ” الكركدن ” لم يكن فى الغابة ، وأن ذلك كان من اختراع الثعلب ” ابن آوى ” وافترائه ؛ ليحكم خطته ، ويؤكد مؤامرته ، ويسبك حيلته !”

قال ” أبو الغصن جحا ” : ” صدقت يا أخى ، صدقت ! كانت قصة ” الكركدن ” من نسيج خياله ، كما قلت . “

قالت ” جحية ” : ” فماذا صنع الأسد بالثور الأحمر ؟ “

قال ” جحوان ” : ” لم يكن فى حاجة إلى حيلة يصطنعها ” ابن آوى ” ليقدمه لصاحبه الأسد . أصبح الثور الأحمر – بعد هلاك رفيقيه – عاجزا عن مقاومة الأسد : فقد نصيرته ، لما دبت الفرقة والخلاف بينه وبين أخويه . “

قال الشيخ ” نعمان ” : ” لا ريب أن الأسد ذهب إليه ، وافترسه ، كما افترس – من قبله – صاحبيه ! “

قال ” جحا ” : ” لقد وضح للثور الأحمر ان الأسد آكله ، فصاح وهو ينظر إلى أظفار الأسد ، توشك أن تنشب به : ” ألا إنى أكلت : يوم أكل الثور الأبيض ! “

قال الشيخ ” نعمان ” : ” هذا حق ! فلو أن الثيران الثلاثة بقيت مجتمعه ، متساندة متآزرة ، لما استطاع ذلك الأسد أن ينال منها مأربا ، ولكنه تمكن منها كلها واحدا واحدا ، وقد دبت بينها الوشايات ، فأشاعت فيها الفرقة والخلاف ! “

قال ” جحا ” : ” تلك خاتمة طبيعية ، ونهاية حتمية . “

قالت ” جحية ” : ” قبح الوشاة ؛ ويا ويل من ينخدع بما يزيفون من قول ، ويركن إلى ما يزينون ، من إغراء ! “

يجاب مما فى هذه الحكاية عن الأسئلة الآتية:

لاختبار الاستيعاب

(س1) لمن استجاب ” جحا ” للرغبة فى أن يحكى قصة ؟

(س2) ما هى كنية الأسد ؟ وما هى كنية الثعلب ؟

(س3) لماذا كان يعجز الأسد عن افتراس الثيران الثلاثة ؟

(س4) بماذا أشار الثعلب ” ابن آوى ” على الأسد ” أبى فراس ” ، لكى يتمكن من افتراس الثيران الثلاثة ؟

(س5) بماذا خدع الثعلب الثورين : الأحمر والأسود ؟

(س6) بماذا فسر الثعلب ضيق الأسد بالثور الأبيض ؟

(س7) بماذا أوقع الثعلب بين الثور الأبيض وصاحبه ؟

(س8) بماذا أشار الثعلب على الثور الأبيض للنجاة ؟

(س9) كيف استقبل الأسد الثور الأبيض ؟ وماذا صنع معه ؟

(س10) بماذا أوقع الثعلب بين الثور الأحمر والثور الأسود ؟

(س11) كيف فسر الثعلب ” ابن آوى ” للثور الأحمر عداوة الثور الأسود له ؟

(س12) ما اسم الحيوان الذى زعم الثعلب أن الثور الأسود سيذهب إليه ، ليخلصه من الثور الأحمر ؟

(س13) بماذا أوقع الثعلب بين كل من الثور الأحمر والأسود ؟

(س14) ماذا فهم أبناء ” جحا ” من مصير الثور الأسود ؟

(س15) ماذا قال الثور الأحمر ، حين أحس أن الأسد سيفتك به ؟

جحا

لمتابعة المزيد من قصص الأطفال اضغظ هنا

قصص الأطفال” 

بقلم
الكاتب الكبير: كامل كيلانى

اخترنا لك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top