skip to Main Content
نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الأول-قصص الأطفال

نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الأول-قصص الأطفال

نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الأول-قصص الأطفال

       الأسد والثيران الثلاثة

نوادر جحا

جحا-يروى-قصة-الاسد-و-الثيران-الثلاثة

جحا-يروى-قصة-الاسد-و-الثيران-الثلاثة

يروى جحا لأخية و أبناء أخية قصة الاسد والثيران الثلاثة

(1) بين ” أبى فراس ” و ” ابن آوى “

فى أمسية من أمسيات الصيف الوديعة ، والجو نسيمه هادئ طيب ، والقمر يتربع وسط السماء بنوره البهىِّ اللؤلئ ، استقبلت الأسرة الجحوية ضيفها العزيز الشيخ ” نعمان ” .

وبعد أن اطمأن به الجلوس فى البيت ، رغب الشيخ إلى ” جحا ” أن يمتعه – كما هى عادته – بحديث من أحاديثه الأنيسة ، فى قصة من اقاصيصه النفيسة .

وسرعان ما انضم الفتى ” جحوان ” والفتاة ” جحية ” إلى الشيخ ” نعمان ” فيما رغب فيه . فلم يسع ” جحا ” إلا أن يستجيب للرغبة .. وأنشأ يقول بصوته المأنوس : ” منذ مئات السنين الماضية ، كان يعيش فى إحدى الغابات : أسد من الأسود باطش قوى ، كنيته : ” أبو فراس ” .

وثعلب من الثعالب خادع ذكى ، كنيته ” ابن آوى ” .

وكذلك كان يعيش – فى تلك الغابة – ثلاثة ثيران كبار ؛ أحدهما أحمر . والثانى : أسود . والثالث : أبيض .

أراد ذلك الأسد أن يفترس هذه الثيران ؛ ولكنه كان يعجز عن افتراس الثيران الثلاثة ، وهى مجتمعة .

شكا الأسد أمره إلى وزيره ” ابن آوى ” .

كان ” ابن آوى ” ماكرا ذكيا ، لا تعييه الحيلة .

كان عارفا بطبائع الحيوان التى جُبلت عليها .

قصة-جحا-الأسد-والثيران-الثلاثة

قصة-جحا-الأسد-والثيران-الثلاثة

قال ” ابن آوى ” للأسد ، تعليقا على شكواه . ” هيهات أن تبلغ منها ما تريد ، ما دامت متحدة مجتمعة ، لن تصل إلى غرضك منها ، إلا إذا دبَّ الخلاف بينها .”

قال الأسد ، وهو يفكر فيما قاله ” ابن آوى ” له :” هيهات أن يدب الخلاف بين هذه الثيران الثلاثة ، إنها – فيما علمت – متآلفة ، متحابة متعاطفة ! “

قال ” ابن آوى ” : ” لا بد أن نوقع بينها الفرقة والتخاذل ، ليتخلى كل واحد منها عن نصرة صاحبيه . بذلك يمكن افتراس كل ثور منها على حدة . فلا يتعرض صاحباه لحمايته ، ومنعك من الظفر به . “

قال الأسد : ” فكيف السبيل إلى ذلك ؟ “

قال ” ابن آوى ” : ” اترك هذا المهم لى . “

قال الأسد : ” ما أجدرك بشكرى ، إذا انتهى سعيك بالنجاح ، وكللت جهودك بالفلاح ! “

(2) خدعة ” ابن آوى “

قصة-جحا-الثعلب-يقنع-الثيران

قصة-جحا-الثعلب-يقنع-الثيران

تحين ” ابن آوى ” الفرصة لتنفيذ خطته التى دبرها .

رأى الثور الأبيض بعيدا عن الثورين الآخرين .

أسرع ” ابن آوى ” بالذهاب إلى أخويه ، ابتدرهما بالتحية والسلام ، وفى وجهه إشراقة وعلى فمه ابتسام .

ظل يقص عليهما حكايات طريفة عن صاحبه الأسد ، ويعلن لهما أنه يحسُّ فى قلبه الشوق إليهما ، والأنس بلقائهما .

قال له الثوران ، وهما فرحان بأن هذا شعور الأسد نحوهما : ” إننا نحسُّ من الشوق إليه أضعاف ما يحسُّ به من ذلك . فماذا يمنعه من الحضور إلينا ، والتسليم علينا ؟ “

قال ” ابن آوى ” : ” يمنعه وجود الثور الأبيض بينكما . “

سألاه متعجبين : ” افصح لنا أيها الأخ العزيز عما تعنيه لماذا يبغض الأسد صاحبنا ، وهو لا يفترق عنا فى شئ ؟ “

قال ” ابن آوى ” متظاهرا لهما بالعجب : ” كيف تقولان ؟ وبأى منطق تحكمان ؟ ألا تعلمان أن بقاء صاحبكما هذا – فى الغابة – مصدر كل نكبة علينا وشر ، ومبعث كل أذية وضُرٍّ؟ “

تعجب الثوران مما سمعه من هذا القول .

سألاه أن يفسر لهما تلك الألغاز الغامضة .

استأنف ” ابن آوى ” قوله ، مشيرا إليهما : ” لون الأسد ، ولونى ، ولونكما : متقارب . أما لون صاحبكما ، فيدل على أنه غريب عنا ؛ كما هو غريب عنكما . أغاب عنكما هذا أيها الصاحبان ؟ لون البياض يفضحنا فى الغابة فى النهار والليل لأعين الناظرين ، ويعرضنا لغارات الغادرين ، وكيد المعتدين ، من أشرار الصيادين . أما لون الحمرة ولون السواد ، فلا يكادان يظهران لأنظار الصيادين ، من خلال الأشجار الكثيفة المشتبكة .”  

جزع الثوران مما سمعا . دبَّ إلى قلبيهما الرعب والفزع .

كل من الثورين حسبه صادقا فى نصحه وتحذيره .

سألاه متلهفين : ” فبماذا تشير علينا ، أيها الناصح الأمين ؟ “

قال ” ابن آوى ” وهو ينبش الأرض بأظفاره : ” أرى أن تتركا أمره لسيدى الأسد ؛ فهو كفيل بالقضاء فى أمره ، وتخليصكما معا من أذيته وشره . “

قال الثوران : ” ليكن لك ولصاحبك الأسد ما تريدان . “

جحا

لمتابعة الجزء التالى اضغظ هنا

نوادر جحا-الأسد والثيران الثلاثة الجزء الثانى-قصص الأطفال

بقلم
الكاتب الكبير: كامل كيلانى

اخترنا لك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top