skip to Main Content
عندما تحكم المرأة-الفصل العاشر م6 -قصص وروايات

عندما تحكم المرأة-الفصل العاشر م6 -قصص وروايات

رواية عندما تحكم المرأة:

للكاتب محمد محسن

رواية-عندما-تحكم-المرأة-الخائنة-6

رواية-عندما-تحكم-المرأة-الخائنة-6

عندما تحكم المرأة-الفصل العاشر م6 -قصص وروايات

عنوان الفصل “الخائنة”
المشهد السادس (م6)

وظنت الحكومة أن الأمور قد استقرت للمرأة .. ولكن كانت هناك دواما الزوجة … الخائنة !

وكيلة النيابة : نطالب بتوقع أقصى العقوبة على المتهمة !

الزوجة : ” ساخرة ” أقصى العقوبة مرة واحدة ؟! وماذا فعلت بحيث أستحق هذه القسوة ؟

القاضية : نحن نطبق العدل . والعدل لا يعرف القسوة .

الزوج : جئت للدفاع عنها .

القاضية : وهل أنت محام ؟

الزوج : لا .

القاضية : وكيف تدافع عنها ؟!

الزوج : أليست زوجتى ؟!

القاضية : هنا لا يترافع الأزواج ، بل المحامون .

الزوج : ولكنها قضيتى .

وكيلة النيابة : أنت لست متهما .

الزوج : بل أتمنى أن أكون بدلا منها !

القاضية : يا سلام على العواطف !

الزوجة : يبدو أن المحكمة لا تعترف بالحب .

وكيلة النيابة : الحب هو الذى جاء بك إلى قفص الاتهام .

الزوجة : أول مرة تحاكم فيها زوجة لأنها تحب زوجها !

الزوج : ( يصرخ ) : أهذا هو العدل الذى كنتن تبشرن به عندما تتولين الحكم ؟! أردتن أن يكون الزواج مسألة إجراءات رسمية وأوراق وعقود تضمن حقوق المرأة قبل الرجل . أنتن تفسدن الحياة الزوجية !

وكيلة النيابة : حاسب وإلا أدخلتك القفص .

الزوج : ليتنى أكون معها .

الزوجة : ” بعد الشر عنك يا حبيبى ” .

الزوج : أفديك بحياتى .. بعمرى .

القاضية : هذه المهزلة يجب أن تتوقف !

الزوج : هذه ليست مهزلة .. إنه الزواج السعيد بلا أنانية . وبلا نصوص جوفاء ، ابتدعها هذا العهد .

وكيلة النيابة : أرجو أن تمنعه المحكمة من الكلام .. ومن التدخل فى القضية .

الزوج : لن أصمت أبدا ، سأدافع عنها بروحى !

الزوجة : روحى فداك .

القاضية : ” بصرامة ” : قرار الاتهام .

وكيلة النيابة : قانون تحرير المرأة الأول يقضى بأن المأذون يسأل الزوج فيما إذا كان يوافق على أن تكون العصمة للزوجة ، فيحرج ، وقد يوافق . وقد سأل الزوج المتهم ، فإذا به يوافق فورا ..

ولكن الزوجة رفضت ، وقالت :

– مستحيل .. العصمة لحبيبى !!

وقد أبلغ المأذون وزارة الزواج ، فأحالت الزوجة إلى النيابة بتهمة العصيان ، ورفضها استعمال حق خوله لها القانون .

الزوج : تهمة مضحكة !

وكيلة النيابة : ليست مضحكة .

عندما تحكم المرأة-الفصل العاشر م6 -قصص وروايات

رواية-عندما-تحكم-المرأة-الخائنة-6

رواية-عندما-تحكم-المرأة-الخائنة-6

الزوج : هذا ليس عدلا .

القاضية : من فضلك ، المقاطعة ممنوعة .

وكيلة النيابة : وقد رأينا أن نعطى هذه التجربة الفرصة الكافية لمعرفة ردود أفعالها .. وتميزت الزوجات بالحرص ، فلم يفرطن فى استعمال هذا الحق – العصمة – الذى منحنه بالقانون .

الزوجة : لم أعص زوجى أبدا .

وكيلة النيابة : إنها عاصية للقانون ، مخالفة له ، متمردة عليه ! عندما طلب منها المأذون أن توقع على عقد الزوج ، ووجدت أن العصمة لها وفى يدها ، رفضت التوقيع .

الزوجة : كل ما فعلته أن قلت : لن أطلقه أبدا !

وكيلة النيابة : لم يطلب أحد منك أن تطلقيه .

الزوجة : ولكنى متقلبة العواطف ، وخشيت إذا أغضبنى أن أسارع بتطليق نفسى !

وكيلة النيابة : القانون أعطى الزوجة هذا الحق ، لا لتستعمله ، بل ليكون سلاحا فى يدها عند الضرورة . إذا أساء معاملتها . إذا أهدر كرامتها . إذا لم يقم بالإنفاق على الأسرة . أو أساء معاملة البنات بالذات .

الزوجة : أنا واثقة أنه لن يفعل .

وكيلة النيابة : ” يا مآمنة ” للرجال !

الزوجة : هذا حديث من عصور مظلمة . الزواج حب . الزواج صداقة .. الزواج ….

القاضية : كفى محاضرات سخيفة من عاشقة .

الزوجة : الزوجة يجب أن تكون عاشقة !

القاضية : هذه المرأة الغريبة – إنها ستؤثر فى كل السيدات المتهمات والمدعيات بالحق المدنى ، والشاهدات … أخرجوها من هنا  .

الزوج : المحاكمة لا تصبح قانونية فى هذه الحالة .

القاضية : قلت لك إنه لا دور لك فى هذه القضية .. أنت غير موجود !

الزوج : ولكنى هنا أمامك .

الزوجة : أنت تملأ هذه المحكمة والحياة كلها !

القاضية : ” للحراس ” أخرجوها .

وكيلة النيابة : يا سيدتى القاضية . قانون المرافعات . قانون الإجراءات الجنائية . كل القوانين تحتم بقاءها وسماع أقوالها .

القاضية : لا أستطيع احتمالها .

وكيلة النيابة : ( هامسة للقاضية ) : لا تظهرى يا سيدتى حقيقة مشاعرك . هذه حالة خاصة . إنها زوجة مولعة بزوجها . لم تعرفه بعد ” بصوت عال “

الزوج : إذن لا جريمة .

القاضية : براءة .. أخرجوها من هنا . لا أريد رؤية وجه هذه الخائنة !!

أدب  الروية

موضوعات ذات صلة:

عندما تحكم المرأة-الفصل الأول-قصص وروايات.

عندما تحكم المرأة-الفصل الثالث م1 -قصص وروايات.

قصة جحا والسلطان الجزء الأول-قصص الأطفال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top